أهم 7 نصائح لحملات التسويق بالبريد الالكترونى

أهمية البريد الالكترونى فى التسويق


ينبغي على كل مسوق الكترونى دائما استخدام البريد الإلكتروني ليظل على اتصال بعملائه ومتابعيه بغض النظر عن اختلاف الاستراتيجيات التي يستخدمها المسوقين هذه الأيام.
فالتسويق بالبريد الإلكتروني جزء لا يتجزأ من حملة التسويق التي يقوم بها المسوق، والذي لا يزال يمثل أقوى طريقة للحصول على أفضل عائد استثمار، ومع ذلك إذا لم تقم باستخدام البريد الإلكتروني بطريقة صحيحة في التسويق وفى نفس الوقت إذا لم تقم ببذل الجهد للوصول الى أفضل الاستراتيجيات المتبعة وتطبيقها والبحث عن الأسلوب الأمثل في التسويق بالا يميل فلن تجد النتائج مقبولة ومؤثرة. فلا تقوم بعمل خطوة أو اثنان او ثلاثة وتنتظر نتيجة إيجابية لعملك.
لذلك ينبغي عليك التفكير وإعادة النظر بشأن الخطة والاستراتيجية التي تعمل بها.
ونقدم لكم في مدونة الرسالة السريعة هذا الموضوع وهو عبارة عن 7 نصائح نقدمها لكل مسوق الكترونى لاستخدامها في حملات التسويق بالبريد الإلكتروني وحتى تكون أكثر فاعلية وهي النصائح التي من شأنها مساعدة المسوق الإلكتروني على تحسين الاستراتيجيات والخطط المتبعة في حملته التسويقية.

أهم 7 نصائح لحملات التسويق بالبريد الالكترونى
 


وإليكم أهم 7 نصائح لحملات التسويق بالبريد الالكترونى

 

النصيحة الأولى: توقف عن معاملة عملائك ومتابعيك وكأنهم لا شيء أو كأنهم غير موجودين (with a nameless face).

 

كثير من المسوقين يفشلون في فهم طبيعة أن العملاء لا يريدون أن ينظر إليهم وكأنهم مجهولون أو مثلهم مثل غيرهم من العملاء، ولكنهم يحبون أن تنظر إليهم وكأنهم عميل فريد أو عميل مميز وضمن قائمة أفضل العملاء.
فبدلا من إرسال نفس الرسائل البريدية الى الجميع يمكن استخدام التغذية العكسية لفهم تفكير العميل وقراءة عقله والذي سيعطيك القدرة على استخدام أفضل استراتيجية للتعامل والتواصل معهم.
 

النصيحة الثانية: تغيير مسار المبيعات اعتماداً على تاريخ مسيرة العميل..

 

تاريخ ومسيرة العميل وتصرفه أصبحت الأكثر أهمية في مجال التسويق. فتحليل تصرفات العميل ووضع نقاط التفاعل التي سوف تتعامل معها والطريقة التي يتصرف بها تخبرك تحديدا بنوعية وشكل المحتوى الذي يرغب به وكذلك جودة المحتوى الذي يتطلع اليه.
فالجمع بين المعلومات وتحليلها ومعرفة الكثير عن العميل من خلالها تساعدك على تغيير خطط مبيعاتك وتسويقك اعتمادا على نوع العميل الذي تتعامل معه.
 
أهم 7 نصائح لحملات التسويق بالبريد الالكترونى

النصيحة الثالثة: اعمل على تحديث وتحسين عملك وإعادة اختباره..

 

ينبغي على المسوق دائما تحسين عمله وإعادة اختباره والعمل على تحسين الحملات الاعلانية عن طريق البريد الإلكتروني فعمل الاختبارات للقوائم البريدية وتحسينها وتحديثها والاهتمام بها والعمل على جنى إحصائيات مفصله تساعد المسوق على تحسين حملاته الاعلانية المستقبلية.
لذلك قم باختبار فاعلية البريد الإلكتروني لكي تتأكد من قوة الاستراتيجيات الخاصة بك ومدى تأثيرها وهل هي على نفس درجة التأثير الناتج عنها من قبل ام لا.
 

النصيحة الرابعة: امنح العميل مساحته الخاصة..

 

في بعض الأحيان لا يريد العميل أن يسمع من المسوق. فحقيقة أن يكون لديك حملة تسويقية عادية على البريد الإلكتروني فهي واحدة من العناصر السحرية التي تدعم وتزيد من عائد استثماراتك، ولكن هذا الكلام قد يكون مبالغ فيه قليلا.
فبمجرد القيام بحمله إعلانية كبيرة بالبريد الإلكتروني وتؤتى ثمارها يجعل من المغرى والطبيعي القيام بتفعيل وتكرار نفس الحملة مرة أخرى للوصول الى نفس النتائج مع وجود احتمالية نقص العائد وانخفاض النتائج عن الحملة الأولى.
فالزبائن والعملاء يكرهون ان يتلقوا وابلا من الرسائل الالكترونية الدعائية والترويجية يوميا. فعليك إعطائهم بعض المساحة والراحة وحتى لا يشعرون أنك تضايقهم أو أنك مصدر للإزعاج.
لذلك قم بعمل جدول زمني اعتمادا على التغذية العكسية التي تحصل عليها من العملاء مع العمل على الالتزام بتلك المواعيد فإذا قمت بإخبار عملائك أنك سوف تقوم بإرسال رسالة واحدة أسبوعيا فعليك الالتزام بذلك وضع في اعتبارك أن تكون رسالة الترحيب الخاصة بك بها نموذج مساعدة لمساعدة العميل على تحديد عدد المرات التي يريد ان يتواصل بها معك.
 
أهم 7 نصائح لحملات التسويق بالبريد الالكترونى

النصيحة الخامسة: لا تعتمد على الرسائل الاوتوماتيكية.

 

الارسال الأوتوماتيكي للبريد الإلكتروني هو عنصر أساسي في كل حملة إعلانية باستخدام البريد الإلكتروني ولكن هذا لا يعنى أن تعتمد عليه في حملتك الاعلانية.
قم باستخدام خاصية الارسال الأوتوماتيكي في الاعمال الشاقة والاعداد الكبيرة من الرسائل التي لا تتطلب مهارات عالية في صياغة الرسالة وغيرها من الرسائل العادية والتقليدية، فلا ينبغي عليك أن تجعل هذه الخاصية تحل محلك في كل عمليات الارسال في حملتك الاعلانية.
 

النصيحة السادسة: قم بحل مشكلة الخروج من القوائم البريدية.

 

هناك 54% من الرسائل الواردة للأشخاص هي التي تتناول الموضوعات التسويقية والترويجية، فلا تتفاجأ إذا وجدت أن معظم الناس يفضلون الانسحاب أو الخروج من القوائم البريدية أسرع من ذي قبل. لقد أدركوا ذلك لأنهم تعبو من العدد الكبير لا من الرسائل قليلة الفائدة او النفع بالنسبة لهم بل إنها تمثل إزعاج لهم أيضا.
المسوق الذي يعاني من تلك المشكلة يمكن أن يخفف منها من خلال فاصل تتوقف فيه عن الارسال.
فنظام أو خيار عدم المشاركة أفضل من إعطاء الناس الفرصة للبقاء أو الرحيل، على سبيل المثال.. يمكنك عمل نموذج يسمح للناس تقليل عدد مرات استقبال البريد الإلكتروني الخاص بك، لذلك يمكنك الاحتفاظ بعملائك دون أن تكلفهم عناء استقبال الكثير من الرسائل وهو الحل الأمثل.

 
أهم 7 نصائح لحملات التسويق بالبريد الالكترونى

النصيحة السابعة: كن مستعدا لاستخدام الموبايل.

 

ما تتعلمه الشركات غالبا بصعوبة هو أن معظم الناس تقوم بالدخول على الانترنت هذه الأيام من خلال أجهزتهم الخلوية (الموبايل) لذلك ينبغي أن تكون كل الإيميلات والرسائل البريدية التي تقوم بإرسالها متوافقة مع استخدامات الموبايل ويمكن استقبالها من خلال الموبايل، لذلك بغض النظر عن تصفح الأشخاص لرسائلك على الموبايل أم على أي جهاز أخر المهم هو أن تكون رسائل البريد الخاصة بك ديناميكية مع إمكانية تصفحها على أحجام الشاشات المختلفة.
ولحسن الحظ أصبحت عملية سهلة جدا أن تقوم بالتعديل على رسائلك لكي يتم تصفحها وقراءتها من الموبايل، فغالبية مزودي القوائم البريدية تقوم بإعطائك خيارات للقيام بحملات إعلانية قوية ومثلى.
 
الخلاصة:
من خلال النقاط والنصائح السابقة  يمكن استخلاص الأتى
 
إذا كان العملاء والزبائن لا يريدون البقاء على اتصال معك فعليك كمسوق الكترونى أن تستخدم كافة السبل والطرق التي تقدم القيمة والفائدة للعميل لكي يظل على اتصال معك وهو ما تقوم الشركات والمؤسسات الكبرى بفعله لكي تزيد من عدد عملائها وزبائنها وإغرائهم بالكثير من الأشياء لكي يظل على اتصال ولكي يزيد وعن عدد المشتركين في خدماتهم على المدى الطويل. 

Ibrahim

التعليقات

الأكثر مشاهدة